لائحة اعتراضية في دعوى تعويض عن المنع من السفر

الكاتب:مدونة الأحكام القضائية

بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب الفضيلة رئيس محكمة الإستئناف بالرياض         سلمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

لائحة اعتراضية

على الحكم الصادر في القضية رقم (……………………) ( مرفق رقم 1)

أولاً: منطوق الحكم

“.. حكمت الدائرة : برفض الدعوى المقامة من /…………….. / ضد / وزارة الداخلية …”

ثايناً: أسباب الحكم

  1. المدعى لم يقدم ما يثبت ما يدعيه من تعويض أو ما يوصل إلى صلة هذا التعويض بمدة المنع من السفر .
  2. ما قدمة المدعى من مستندات غير كاف في إثبات الضرر أو مسؤلية المدعى عليها عنه إن وجد .

ثالثاً: أسباب الاعتراض

يظهر من الأسباب التي بنى عليها الحكم أن الدائرة حصرت طلب التعويض في ( الضرر المادي ) فقط وردت دعوى موكلي بعلة أن المستندات المقدمة منه لا تثبت وجود ضرر مادي أو لا يثبت منها مسؤلية المدعى عليها عن حدوث هذا الضرر وحيث أن الحكم والحال كذلك قد أصابه قصور في التسبيب فإنني أعترض عليه وفقاً للأسباب الأتية:

أصاب الحكم قصور في تسبيبه عندما أغفل واقعة الضرر المعنوي المتحقق من قرار المنع من السفر ولم يناقش في أسباب حكمه مبررات رفض التعويض عنها

تضمن طلب موكلي في الدعوى تعويضه عن الاضرار المادية والمعنوية التي أصابته من جراء إصدار قرار غير نظامي بمنعه من السفر لمدة (65 يوم) إلا أن الحكم ساق الأدلة على عدم استحقاق موكلي للتعويض عن الضرر الأدبي وعلل ذلك بأن موكلي لم يقدم ما يثبت ما يدعيه من تعويض .

في حين أن الحكم لم يتعرض مطلقاً في تسبيبه للحكم للضرر المعنوي الذي أصاب موكلي خاصة عندما أكد أن قرار المنع من السفر قام على مستند غير نظامي

فكون موكلي أثبت أن قرار المنع غير نظامي وأن المدعى عليها أساءت استعمال سلطتها في إصدار هذا القرار وطلب على أساس ذلك تعويضاً معنوياً بسبب تقييد حريته الشخصية في التنقل وحرمانه من رعاية مصالحة التجارية خارج المملكة وحيث أن الحكم رفض طلب موكلي بالكلية دون أن يفرق بين أسباب رفض طلب التعويض المادي وطلب التعويض فإن الحكم عندئذ يكون قد صدر مشوبا بعيب القصور في التسبيب مما يؤثر فيه ويؤدى إلى بطلانه .

مخالفة الحكم لما استقر عليه قضاء ديوان المظالم من الحكم بالتعويض عن الضرر المعنوي (الأدبي)

صدر تعميم رئيس ديوان المظالم ( مرفق رقم 1) بتوجيه رؤساء وأعضاء الدوائر الإدارية بالديوان بلزوم التعويض عن الضرر المعنوي و قد استقر قضاء ديوان المظالم في العديد من أحكامه للتعويض عن الضرر المعنوي ونذكر على سبيل المثال بعض هذه السواب قالقضائية على النحو التالي :

  • أصدر ديوان المظالم (حكم رقم 251/د/إ/ق لعام 1428 المؤيد بحكم الإستئناف رقم 687/إ س/8 علام 1430هـــــ) ( مرفق رقم 2) والذي قرر فيه “… أن التعويض للمتضرر ليس الاصل فيه دوماً الجبر المالي إذا لم يكن ثمة إتلاف مادي فقد يكون التعويض بإيلام الآخر المتسبب في الضرر …..” وحيث أنه من غير المتصور إيلام المدعى عليها (وزارة الداخلية ) بالسجن أو الجلد على سبيل المثال فإن إيلامها يكون بالجبر المالي للضرر المعنوي الذي أصابه موكلي.
  • كما صدر عن الديوان الحكم رقم (82/إ/2/7/1433هـــــ في القضية رقم 236/7/ق لعام 1430هــــ) والمؤيد بحكم محكمة الإستئناف رقم (1902/1 لعام 1433هـــ) وقرر الحكم أن “… الضرر في الفقة الإسلامي متعدد ومتنوع ، …… وقد يكون معنوياً بسبب تشويه السمعه بين ذويه ومجتمعه وأقرانه في العمل ، وقد يجتمع على المضرور أكثر من نوع من الضرر على تفاوت في ذلك وتفاضل ……وقد دلت الشريعة الإسلامية على جواز التعويض عن الأضرار المعنوية ……….وإذا كان الضرر الأدبي والمعنوي محرماً وجب التعويض عنه ورفع أثره بالبديل أو المماثل ” وانتهى الحكم بتعويض المدعي بمبلغ وقدرة (100000ألف ريال ) عما أصابه من ضرر معنوي ( مرفق رقم 3)
  • كما صدر عن الديوان الحكم رقم (42/د/ف/4 لعام 1426هـــ والمؤيد بالحكم رقم 12/ت/1 لعام 1427) وقرر الحكم أن “…الشريعة الإسلامية راعت الجانب الذي يصيب الإنسان في سمعته أو يناله ضرر معنوي وإن لم ينله ضرر مادي ……. وتضيف إلى ذلك ما نال المدعى في سجنه من ضرر معنوي وانقطاع عن الاتصال بذويه …. فإن الدائرة تجتهد في جبر الضرر الذي لحق بالمدعي.” ( مرفق رقم4)
  • كما صدر عن الديوان الحكم رقم (63/د/إ/4 لعام 1427هــــ والمؤيد بالحكم رقم 431/ت/6 لعام 1427هـــ) وقرر الحكم أن “….أما الضرر المعنوي الذي أصاب المدعي فيتمثل في حرمانه من حريتة ورعايته أسرته وما صحب ذلك من آلام نفسيه وإحساس بالمهانة والغذدراء في أعين الأخرين وهي أضرار وإن اقتصرت على الجانب الأدبي والمعنوي في شخصه وليس لها قوام مادي إلا أن ذلك لا يمنع الدائرة من تقدير التعويض الذي يجبرها ويزيل أثرها من نفسه …” (مرفق رقم 5) وانتهى إلى تعويض المدعى عن الضرر المعنوي والنفسي.
  • صدر عن الديوان أيضا حكم تعويض عن الضرر المعنوي حمل الرقم  (57/د/إ/20 لعام 1435هــــ والمؤيد بحكم الإستئناف رقم 519/4 لعام 1435هـــ) والذي انتهى في منطوقه إلى “….إن اتساخ بدن وملابس ابنة المدعى وما سببه من أذى نفسي ومعنوي طوال فترة الرحلة والتي استمرت لأكثر من ساعة ويضاف عليها مدة البقاء في المطار ومسافة الانتقال الى مقر الإقامة في وجهة الوصول مما يعنى بقاء الضرر مدة أطول من مدة الرحلة …..الأمر الذي يشكل قناعة الدائرة بوقوع الضرر على المدعى وأسرته حسياً ومعنوياً…” ( مرفق رقم 6) .

مخالفة الحكم لأحكام الشريعة الإسلامية

منعاً للإطالة والتكرار فإن الحكم محل الاعتراض صدر مخالفا لأحكام الشريعة الإسلامية الذي أوجبت التعويض عن الضرر المعنوي وقد ورد ذكر السند الشرعي للتعويض عن الضرر المعنوي والنفسي في الأسباب التي تضمنتها السوابق سالفة الذكر ( المرفقات السابقة 5.4.3.2.1)

ثبوت الضرر المعنوي والمادي من القرار الغير نظامي بمنعه موكلي من السفر

إن مجرد صدور القرار وحرمان موكلي من حقه في السفر والتنقل خارج المملكة حتى ولو كان من أجل الترفيه لهو سبب كاف لإثبات الضرر النفسي والمعنوي فكيف الحال وهو رجل أعمال له استثمارات خارج المملكة تستوجب الضرورة وجودة لإدارتها بنفسه لأن منها ما يحتاج إدارة ومتابعة شخصية لاستثمارها وتنميتها ومنها ما يتطلب وجوده نظراً لوجود نزاعات قضائية حولها فضلاً عن حقه الشخصي في عدم جواز تقييد حريته ، والإضرار بسمعته بين رجال الأعمال والشركات والبنوك التي يتعامل معها وقد تم منعه من السفر لرحلة عمل …….. وأعيد من المطار بطريقة غير لائقة ومفاجئه لأنه لم يكن لديه أي علم مسبق بقرار منعه من السفر ، والمنع من السفر بالنسبة للتاجر أو رجل الأعمال لا يختلف عن عقوبة السجن المقيدة للحرية و موكلي يقدر حجم الخسائر التي تعرض لها خلال مدة منعه من السجن بالإضافة لجبر الضرر المعنوي والأدبي بمبلغ وقدره (40 ألف ريال ) عن كل يوم .

رابعاً: الطلبات

بناء على ما تقدم أطلب من فضيلتكم : نقض الحكم المعترض عليه للاسباب الموضحة اعلاه.

والله يحفظكم ويرعاكم ،،

الكلمات المفتاحية: تعويض, تعويض عن حبس, تعويض عن سجن دون وجه حق, حكم قضية تعويض, لائحة اعتراضية, لائحة اعتراضية بسعر مناسب, لائحة اعتراضية على حكم, لوائح اعتراضية
القسم: تعويض, لائحة اعتراضية
error: Content is protected !!