لائحة اعتراضية على حكم سب وشتم

الكاتب:مدونة الأحكام القضائية

بسم الله الرحمن الرحيم

صاحب الفضيلة رئيس محكمة الاستئناف ……………       سلمه الله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

لائحة اعتراضية على الحكم رقم (…………..) وتاريخ………

الصادر من المحكمة العامة …………  ضد المدعية ………….

أولاً: منطوق الحكم

“… كما حكمت بجلد المدعية خمساً وعشرين جلدة لقاء سبها وشتمها لزوجها بقولها له: سكران ومريض نفسي ..”

ثانياً: أسباب الحكم

إقرار المدعية مع تكرار سؤالها بأنها تقصد بقولها: سكران أن المدعى يشرب المسكر مع إقراراها بأنه لا يشرب المسكر.

إقرارها بقولها له: مريض نفسي

 

ثالثاً: أسباب الاعتراض

عدم دلالة الإقرار على قيام المدعية بارتكاب جريمة سب وشتم المدعى عليه لقصور الإقرار عن تحديد وقت التلفظ بهذه الألفاظ: وبيان ذلك

لم يظهر من الحكم أن فضيلة ناظر الدعوى سأل المدعية عن وقت ( السب والشتم ) وتحديد هذا الوقت حد فاصل في قيام الجريمة من عدمه فإذا كان السب هو سبب اعتداء المدعى عليه على المدعية فإنها في هذه الحالة تكون قد ارتكبت جريمة (السب والشتم) أما إذا كان السب أثناء ضربها والاعتداء عليها فإنها لا تؤاخذ عليها للأسباب الأتية:

1-أنه يكون في حكم (الدفاع عن النفس ) فالمرأة ضعيفة لا تستطيع رد الضرب بالضرب والتعدي بالتعدي إنما فقط يخرج من لسانها ألفاظ لا تكون مسئوله عنها وقد جاء في قوله صلى الله عليه وسلم ” رفع عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهوا عليه ” والمدعية استكرهت على التلفظ بهذه الألفاظ من أثر الضرب المبرح ( مرفق رقم 1 – تقارير طبية ) والتعدي عليها الأمر الذي يرفع عنها العقوبة عن هذا الفعل .

2-أن السب والشتم ورد على سبيل (الاستنكار) فالمدعية فوجئت بقيام المدعى عليه ( زوجها) ووالد بناتها  بطعنها بهذه الأفعال و لأن الرجل الذي يطعن زوجته بالأفعال الوارد ألفاظها في الحكم لا يكون عاقل أو متزن . لذلك لا يصح الاستدلال بهذا الإقرار كبينة لإدانة المدعية لقصوره وافتقاره لمعرفة وقت السب والشتم ومعرفة هذا التوقيت له أثره في قيام الجريمة وفق ما تم بيانه.

مخالفة الإقرار المنسوب للمدعية في الحكم محل الاعتراض لإقرار المدعية (أقوالها) المضبوطة في ضبط القضية ( صحيفة رقم 32 مجلد الضبط رقم 3/22/جنائي) (مرفق رقم2)

قررت المدعية في مجلد الضبط رقم 3/22/جنائي ما نصه “… و والله العظيم إن قولي له سكران أقصد به أن حاله يشبه حال السكران بفقده لعقله هكذا حلفت…” ويستفاد من هذا النص ما يلي :

  1. أن الحكم خالف ما استقر عليه جمهور الفقهاء من أن اليمين ترفع الخصومة وتنهى النزاع .
  2. لا يجوز توجيه الاتهام للمدعية بعد حلفها لليمين على نفي الفعل المسند إليها لعدم وجود دليل.
  3. توريث الشبهة في الإقرار المنسوب للمدعية وأنه نزع منها بدون إرادتها حيث أن الحكم المعترض عليه لم يرد فيه أن المدعية قررت تراجعها عن اليمين الذي حلفته سابقاً.
  4. لم تتضمن الصحيفة رقم 32 مجلد الضبط رقم 3/22/جنائي إدانة المدعية أو توقيع عقوبة عليها إنما تضمنت معاقبة المدعى عليه فقط واختتمها فضيلته القاضي ثم عاد فضيلته وحرر صك الحكم محل الاعتراض وضمنه تعديل في وقائع وحيثيات الحكم وتوقيع عقوبة على المدعية دون أن يظهر فيه سبب ذلك التعديل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ولما كان ما سبق وحيث أن الحكم يعارض ما سبق وأن أثبته فضيلة القاضي بنفسه وإعمالاً لمقتضي القاعدة الشرعية ” لا حجة مع التناقض ” فإن الحكم يفتقر لمستنده الشرعي الصحيح ويتعين نقضه وإلغاؤه.

مخالفة الإقرار لقرار الإحالة الصادر من فضيلة القاضي لهيئة النظر للسؤال عن دلالة الألفاظ (محل فعل السب والشتم)

تأسيساً على ما وضحناه في الفقرة (1) السابقة من أن الألفاظ الصادرة من المدعية لم يكن القصد منها السب والشتم وأنها ردة فعل صدرت منها بسبب التعدي والضرب المبرح الذي قام به المدعى عليه (زوجها) ولاستشكال الأمر على فضيلة القاضي أحال الأمر لهيئة النظر التي انتهت في قرارها ( مرفق رقم 3(  إلى أن الألفاظ الصادرة من المدعية جاءت على سبيل (تشبيه الفاعل ) بأنه سكران أو مريض نفسي لأن هذه الأفعال (الضرب المبرح) وهذه الاتهامات (الطعن في الشرف ) لا تصدر من عاقل .

والحكم والحال كذلك يكون قد أصابه العوار من عدة نواحي :

  1. خالف رأي هيئة النظر الذي أوضح لفضيلته دلالة الألفاظ.
  2. تناقض الإقرار المثبت في صك الحكم المعترض عليه ( على لسان المدعية ) مع قرار الإحالة إذ أنه لو كان الإقرار واضح لفضيلته لا لبس فيه ولا غموض لماذا يحيل الأمر لهيئة النظر ؟
  3. تناقض إجابة المدعية عندما سألها القاضي ثلاث هل تقصدين (الشرب ) قالت نعم ؟ ثم سألها هل يشرب قالت (لا) ؟

مما سبق يظهر التخبط في الحكم وعدم بنائه على سند صحيح من الناحية الشرعية والنظامية ويتعين الحال نقض الحكم.

جانب الحكم الصواب في تفسير لفظ ( أنت سكران )

الضمير (أنت ) جاء للاستفهام أو الاستنكار أو التعجب بسبب أن الفعل الصادر من المدعى عليه مستغرب وخارج عن السلوك الطبيعي للإنسان السوي ولم يأتي اللفظ بــــ ( يا ) وهي أداة نداء يقصد بها وصف المنادى وحيث أن قيام الجريمة يستوجب توافر الركن المعنوي وهو القصد وحيث أن اللفظ المنسوب للمدعية لا يتوافر فيه قصد السب والشتم فإن الحكم يكون قد جانبه الصواب في الاستناد على هذا اللفظ كدليل إدانة مما يتعين معه نقض الحكم .

رابعاً: الطلبات

بناء على ما سبق وحيث أن الحكم قد أصابه التخبط حيث يصرف النظر عن معاقبة المدعية ثم يعاقبها ويحلفها اليمين على نفس فعل السب والشتم ثم يحذف صيغة اليمين من صك الحكم ويحيل الأمر لهيئة النظر ثم يتجاهل رأيهم ويحذف نص قرارهم من صك الحكم ثم أصابه القصور في فهم دلالة اللفظ ولم يفرق بين السب والشتم والتلفظ على سبيل الرفض والاستنكار لذلك أطلب من فضيلتكم :

  1. نقض الحكم المعترض عليه
  2. القضاء مجدداً بعدم إدانة المدعية بفعل السب والشتم

والله يحفظكم ويرعاكم

الكلمات المفتاحية: لائحة اعتراضية بسعر مناسب سب وشتم, لائحة اعتراضية سب وشتم, لائحة اعتراضية على حكم سب وشتم, لوائح اعتراضية سب وشتم
القسم: سب وقذف, لائحة اعتراضية
error: Content is protected !!